النجاح - العنوان اختاره كاظم الساهر بنفسه بعدما قرر أن يحتفل بعيد ميلاده ال 62 بنشر مقطع فيديو يضم عدة صور من مراحل مختلفة في حياته وبالخلفية وضع مقطعا من أغنيته الشهيرة كل ما يكبر يحلى.

يملك كاظم الساهر ثلاثة أسماء غير متطابقة له في السجلات الرسمية، وهو ما تسبب في أزمات عديدة، ولهذا أصدر بيانا في شهر فبراير من العام الجاري لتوضيح سبب تغيير اسمه إلى كاظم جبار إبراهيم الساهر، مؤكدا أنه لم يحذف لقبه السامرائي.

فاز كاظم الساهر بأفضل مطرب في الشرق الأوسط في استفتاء للإذاعة البرازيلية عام 2002، ونال جائزة موسيقى العالم عن فئة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وإيران وجائزة المستمعين عام 2004، ومنح وسام الاستحقاق للمرة الثانية في تونس عام 2004. 

وفي العام 2005 حصل الساهر على مفتاح مدينة فاس الأثرية العريقة ويعد هو ثاني من يحصل على هذا المفتاح إذ حصل عليه قبله الفنان الكبير السوري صباح فخري، ومنح جائزة منظمة الأمم المتحدة للتربية والتعليم والثقافة (اليونسكو)، وجائزة الجولدن اوورد لأفضل مطرب عربي لعام 2010.

 عاد إلى العاصمة العراقية بغداد في مايو 2011 ليعين سفيراً للنوايا الحسنة لرعاية أطفال العالم وأطفال العراق خاصة من قبل منظمة اليونيسيف في مايو عام 2011.