وكالات - النجاح - بحث وزير الخارجية المصري سامح شكري، مع نظيرته النرويجية إين إريكسن سوريد آخر تطورات الأوضاع في المشهد الفلسطيني.

وذكر المُتحدث باسم الخارجية المصرية السفير أحمد حافظ في بيان له اليوم، أن الاتصال تناول تبادل الرؤى بشأن التطورات على الساحة الفلسطينية والمساعي الجارية لتثبيت التهدئة بين الجانبين، مع الاتفاق على أهمية توفير المُناخ المُلائم لإعادة إحياء عملية السلام بشكل عاجل، وصولا إلى تسوية سياسية شاملة وفق المقررات الدولية ذات الصلة، وبما يحول دون تكرار التصعيد والمواجهات بين الجانبين.

وأوضح أن الاتصال بحث أيضا عملية إعادة الإعمار في قطاع غزة، وجهود تقديم المساعدات والدعم التنموي لسائر أنحاء الأراضي الفلسطينية في كلٍ من الضفة الغربية وقطاع غزة، خاصة مع الدور الهام الذي تضطلع به النرويج في إطار لجنة الاتصال المعنية بتنسيق المساعدات الدولية المقدمة إلى الشعب الفلسطيني (AHLC)

من جانبها، أشادت الوزيرة النرويجية بالدور والجهود المصرية المُكثَّفة التي أفضت إلى التوصل لوقف إطلاق النار بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.