وكالات - النجاح - أوقفت قوات الأمن الجزائرية في مدينة وهران، اليوم الخميس، كلا من رئيس الأمن الولائي السابق، صالح نواصري، ورئيس بلدية السانية الحالي أحمد بوناقة.

وأفادت وسائل إعلام جزائرية، أن المسؤولين يخضعون للتحقيق من قبل الشرطة القضائية بتهم تتعلق بممتلكاتهم.

من جهته، قرر وزير العدل، بلقاسم زغماتي، توقيف قاضيين ووكيل جمهورية، بتهم "سوء استغلال الوظيفة" و"خرق الإجراءات القانونية" و"انتحال صفة الغير".

ودفعت الاحتجاجات المستمرة في الجزائر، منذ 22 فبراير المنصرم، سلطات البلاد لبدء "حملة مكافحة فساد" أطاحت بالعديد من الوجوه السياسية والأمنية ورجال الأعمال.