وكالات - النجاح - أكد المتحدث باسم المجلس العسكري في السودان الفريق شمس الدين كباشي، لسكاي نيوز عربية، الاثنين، أن اللجان السياسية المشتركة مع قوى الحرية والتغيير مستمرة في عملها، وأنها تعمل على تهيئة الأجواء لتقريب وجهات النظر بين المجلس وقوى التغيير.

تصريحات كباشي، أتت في وقت أشار فيه نائب رئيس المجلس العسكري، محمد حمدان دقلو، بوجود قوى "تهندس" للفتنة في البلاد وتسعى للوقيعة بين القوات المسلحة وقوى الحرية والتغيير.

ولفت دقلو في كلمة ألقاها أمام قوات الشرطة في العاصمة السودانية الخرطوم إلى أن "هناك دولا وقوى تقف مع خصوم المجلس العسكري الانتقالي".

وأعلن دقلو أن المجلس العسكري لن يقفل باب التفاوض مع المعارضة، قائلا: "لن نقفل باب التفاوض لكن يجب ان تشارك في التفاوض كل مكونات الشعب السوداني".

إلى ذلك، أعلن تحالف المعارضة السودانية الاثنين، أنه سيمضي قدما في إضراب عام لمدة يومين بدءا من الثلاثاء بعد انهيار المحادثات مع المجلس العسكري الحاكم.

وقال وجدي صالح المتحدث باسم تحالف إعلان الحرية والتغيير، إن المجلس العسكري الانتقالي طالب بأن تكون له أحقية في تعيين ثلثي أعضاء المجلس السيادي الذي من المقرر أن يحكم البلاد بعد الإطاحة برئيسها عمر البشير الشهر الماضي.

وكان الفريق أول محمد حمدان دقلو، قال في وقت سابق الاثنين، إن المجلس مستعد لتسليم السلطة بسرعة لكن المعارضة ليست جادة فيما يتعلق بتقاسمها.