النجاح - تمكنت القوات العراقية من دخول الحي القديم في مدينة الموصل والمنطقة المحيطة بجامع النوري، وسط مقاومة عنيفة من مقاتلي تنظيم الدولة الذين نفذوا عددا من الهجمات بعربات مفخخة، مما أسفر عن خسائر في صفوف الجيش العراقي.

وقالت مصادر عسكرية: إن مساعد قائد العمليات الخاصة الأولى في جهاز مكافحة الإرهاب المقدم مهند التميمي أصيب إثر انفجار في حي نابلس في الجانب الغربي من مدينة الموصل.

من جهتها، قالت مصادر في قيادة عمليات نينوى: إن القوات العراقية صدت هجوما لتنظيم الدولة في منطقة السيد محمد.
وفي السياق ذاته، قصفت القوات العراقية بمدفعية الهاون عددا من المناطق القديمة التي تقع في باب الطوب بالجانب الغربي للموصل، مما تسبب في سقوط قتلى وجرحى من المدنيين.

وأفادت مصادر داخل المدينة أن مروحيات عراقية وأخرى تابعة للتحالف الدولي وجهت العديد من الضربات ضد مواقع تنظيم الدولة، مما أحدث دمارا كبيرا في المنطقة.

وأشار قادة عسكريون عراقيون الى أن قواتهم باتت على مسافة خمسمئة متر تقريبا من جامع النوري الذي أعلن منه زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي دولة الخلافة قبل نحو ثلاثة أعوام.

وقال متحدث باسم الشرطة الاتحادية: إنها وقوات الرد السريع باتت تسيطر سيطرة كاملة على جامع الباشا وشارع العدالة وسوق باب السراي داخل الحي القديم، موضحا أن القوات تحاول عزل المنطقة من كافة الجوانب ثم بدء هجوم من جميع الجهات.

يذكر أن القوات العراقية بدأت يوم 19 فبرايرالماضي تنفيذ عملية كبيرة لاستعادة الجانب الغربي من الموصل، الذي يعد أقل مساحة لكنه أكثر اكتظاظا من جانبها الشرقي الذي تم تحريره.