نابلس - النجاح - ارتفع عدد ضحايا الحريق الذي اندلع في مستشفى للعلاج من فيروس كورونا بمدينة الناصرية في محافظة ذي قار جنوب العراق إلى 64 قتيلا و50 جريحا.

وكان رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي، قد أقال يوم أمس مدير صحة ذي قار ومديري مستشفى الحسين والدفاع المدني في المحافظة، وأخضعهم للتحقيق عقب الحريق.

وبحسب بيان صادر عقب اجتماع طارئ للكاظمي مع عدد من المسؤولين العراقيين وقيادات أمنية، فقد قرر الكاظمي البدء بتحقيق حكومي عالي المستوى، للوقوف على أسباب الحادثة، وإيفاد فريق حكومي وأمني لذي قار لمتابعة الإجراءات ميدانيا.

كما تم توجيه مختلف الوزارات العراقية بإرسال مساعدات طبية وإغاثية عاجلة إلى محافظة ذي قار، وإعلان الحداد الرسمي على أرواح ضحايا الحادثة.

هذا واندلع في وقت سابق من مساء أمس الاثنين، حريق داخل مركز عزل مصابي فيروس كورونا بمستشفى الإمام الحسين (ع) في محافظة ذي قار، ما أسفر عن سقوط عشرات الشهداء والمصابين.

وفي أبريل الماضي اندلع حريق في مستشفى ابن الخطب ببغداد، وراح ضحيته آنذاك نحو 100 شخص.