النجاح - غادر اللواء المتقاعد خليفة حفتر،  العاصمة الروسية موسكو برفقة رئيس مجلس النواب عقيلة صالح من دون أن يوقع على اتفاق وقف اطلاق النار.

حيث ابلغ حفتر الجانب الروسي أن التوقيع مع حكومة الوفاق على اتفاق وقف إطلاق النار يعني اعترافه بها.

واعتبر أن الاتفاق يخدم السياسة التركية الطامحة لإيجاد شرعية لمذكرات التفاهم البحرية والأمنية التي وقعتها مع الحكومة.

وجاء قرار حفتر بعدم التوقيع على الاتفاق الذي دعي إليه بتنسيق بين روسيا وتركيا،  بعد اتصالات مكثفة على مدار نحو خمس ساعات مع مسؤولين رفيعي المستوى.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، أكد أمس، في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية التركي جاووش أوغلو، أن رئيس حكومة الوفاق فايز السراج، ورئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري وقعا على اتفاق مبدئي لوقف إطلاق النار، فيما طلب حفتر مهلة حتى صباح الثلاثاء، قبل أن يغادر في ساعة متأخرة من مساء الاثنين دون التوقيع على الاتفاق.