وكالات - النجاح - قام وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت ظهر اليوم الأحد بزيارة مفاجئة إلى العاصمة اليمنية المؤقتة عدن قادما من الرياض، ضمن جولة إقليمية للدفع بعملية السلام.

وذكرت مصادر يمنية أن الوزير هانت قدم إلى مطار عدن الدولي على متن طائرة خاصة، واستقبله عدد من المسؤولين في الحكومة اليمنية، وتوقعت أن يتلقي برئيس الحكومة اليمنية معين عبد الملك والفريق الحكومي في لجنة إعادة الانتشار المنبثقة عن اتفاق السويد.

فيما ذكرت مصادر يمنية أخرى أن الوزير هانت غادر العاصمة اليمنية عدن بعد وصولة بفترة وجيزة، دون ذكر أسباب زيارته عدن، في حين لم يصدر أي تعليق رسمي من لندن حول الزيارة.

ولم تكن عدن في جدول زيارة وزير الخارجية البريطاني هانت إلى المنطقة، حيث أعلنت الخارجية البريطانية في اليومين الماضيين أن جولة وزير الخارجية ستشمل مسقط والرياض وأبوظبي فقط.

وكان هانت قد اجتمع يوم أمس في الرياض بوزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير، ثم بالرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، وناقش معهما ما وصفه بـ "الهدنة الهشة" في مدينة الحديدة.

وقبل ذلك، التقى هانت في مسقط بالمتحدث باسم جماعة الحوثي محمد عبد السلام، وقال إنه دعا الحوثيين إلى "الانسحاب من الحديدة، للحفاظ على الثقة في اتفاق ستوكهولم، والسماح بفتح قنوات إنسانية حيوية".

واشتكى وزير الخارجية البريطاني، من بطء تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار في الحديدة، وهو أمر اتفق عليه في السويد في ديسمبر الماضي، بين الحكومة اليمنية والحوثيين برعاية أممية.

واعتبر الاتفاق آنذاك، أفضل فرصة لليمن لإنهاء الحرب المستمرة منذ 4 أعوام، لكن الطرفين تحدثا عن خروقات.