ترجمة : علا عامر - النجاح - لا يوجد هناك شك بأن السعودية حليف إسراتيجي مهم في الشرق الأوسط للولايات المتحدة ، وهذا ما أكدته،اليوم، صحيفة  “Saudi _arab”التي أشارت إلى أن العلاقات الأمريكية السعودية في نمو متواصل .

وشدد على ذلك "كريستوفر هينزل " ، القائم بأعمال السفير الأمريكي في الرياض ، والذي أشار إلى أن العلاقات الأمريكية ـ السعودية تقوم على قواعد ثابتة من المصالح المشتركة التي تتضمن الشؤون الأمنية والإقتصادية  من أجل الإستقرار.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة تدعم أهداف المملكة السعودية بقوة ،كما شدد على أهمية التعاون الأمني وصرح ""إن مكافحة التطرف العنيف أولوية عالية جدا لكلتا الحكومتين" .

ويجدر الإشارة أيضاً إلى العلاقات الإسرائيلية _السعودية التي شهدت تطوراً ملوحظاً في الآونة الأخيرة ، خاصة وأن إسرائيل أعلنت عن تطور في العلاقات الدبلوماسية مع السعودية لتشمل الرحلات الجوية إلى الهند حيث  سيسمح للطائرات الإسرائيلية بالمرور بالمجال الجوي السعودي ، حسبما ذكرت صحيفة هآرتس العبرية .

وزعمت  صحيفة هأرتس العبرية، اليوم ، بأن إسرائيل سوف تسمح للرياض بإمتلاك السلاح النووي في ظل مرحلة التطور النشطة التي تمر فيها العلاقات الإسرائيلية _السعودية ،ولكنها أشارت إلى سعر هذه الموافقة سوف يكون مرتفع جداً .

وفي هذه المرحلة تحديداً يجب التساؤل عن الموقف السعودي والدور الذي سوف تأخذه ضمن المرحلة القادمة التي من المتوقع أن تبدأ الحرب فيها بين إسرائيل وإيران وسوريا .

فالسعودية معروفة بمعارضتها للنظام الإيراني وإمتلاكه للسلاح الننووي ، وهي بذلك تقف إلى الجانب الإسرائيلي والأمريكي الذي يفرض عقوبات عديدة على النظام الإيراني بسبب إمتلاكه للسلاح النووي.

ولكن الدبلوماسي الإيراني" حسين موسافيان "، وهو وخبير في السياسة النووية في جامعة برنستون ، دعى السعودية إلى تحسين علاقاتها مع إيران .

وذكرت صحيفة "بروجكت أوف إيران " الإيرانية ،اليوم  ، أن "موسافيان"شدد على أن هذا الوقت هو الوقت المناسب لتصليح العلاقات الإيرانية _السعودية  من أجل تحقيق التعاون في الخليج الفارسي  .

وكما قال " يجب على القادة في كل من المملكة العربية السعودية وإيران أن يكونوا مدركين لحقيقة أنه في حين أن تدخل القوى العظمى خارج المنطقة قد يأتي ويذهب على مر السنين، ولكن البلدين سوف تبقيان دول مجاورة إلى الأبد."