النجاح - كشفت وزارة الدفاع الروسية، اليوم، عن بعض تفاصيل اتفاق "المناطق الآمنة" في سوريا، الذي تم التوصل إليه بين روسيا وإيران وتركيا في أستانة، الخميس الماضي.

وقالت الوزارة إن الاتفاق يدخل حيز التنفيذ منتصف ليل الجمعة، مشيرة، في الوقت نفسه، إلى أن الطائرات الحربية الروسية توقفت عن التحليق فوق المناطق الآمنة من أول مايو الجاري.

وأضافت أن أكبر منطقة آمنة في سوريا ستتضمن محافظة إدلب التي تخضع معظم مناطقها لسيطرة المعارضة المسلحة، وأجزاء من محافظات اللاذقية وحلب وحماة.

وكانت روسيا وإيران الداعمتان للنظام السوري وتركيا المؤيدة للمعارضة وقعت الخميس، مذكرة تنص على إقامة هذه المناطق بناء على خطة قدمها الكرملين، لتعزيز وقف هش لإطلاق النار.

ووصف المبعوث الدولي إلى سوريا ستافان دي ميستورا،الاتفاق الذي تم توقيعه في العاصمة الكازاخية أستانة، بخصوص تخفيف التوتر في بعض المناطق السورية، بأنه "خطوة مهمة وفرصة قوية.