النجاح - حافظت روسيا في 2016 على مرتبتها كثاني دولة مصدرة للأسلحة في العالم، مع صفقات تجاوزت قيمتها 15 مليار دولار.

وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خلال اجتماع خصص لمجال الدفاع ، أن صادرات السلاح الروسي أرسلت العام الماضي إلى 52 بلدا، وأن صفقات جديدة وقعت بقيمة 9.5 مليارات دولار.

وقال بوتين إن "الإمكانات التي تقدمها الأسلحة الروسية ودقتها وفعاليتها أثبتت في محاربة الإرهابيين في سوريا والإرهاب في منطقة الشرق الأوسط"، وأضاف أن "استخدام الطيران والدفاعات الأرضية في ظروف القتال الحقيقي هذه تعطي اختبارا ثمينا للطيارين والمهندسين والمسؤولين عن الإنتاج الوطني العسكري".

وتزود  روسيا في السنوات الأخيرة معدات للنظام السوري الذي تدعمه، وصرفت روسيا أموالا ضخمة منذ 15 عاما لتحديث قواتها المسلحة.

ووفقا للتقرير الأخير لمعهد، سيبري المستقل، تحتل الولايات المتحدة الصدارة في ترتيب الدول المصدرة بنحو 33% من حصة السوق، متقدمة على روسيا (23%) والصين (6.2%) وفرنسا (6.0%).

وبحسب المعهد فإن تجارة الأسلحة في العالم بلغت مستوى قياسيا منذ الحرب الباردة في السنوات الخمس الأخيرة، بسبب الطلب في الشرق الأوسط وآسيا.