القدس - النجاح - أطلقت سلطات الاحتلال سراح الناشطة المقدسية منى الكرد بعد اعتقالها صباح الأحد في منزلها بحي الشيخ جراح في القدس، بتهمة المشاركة بأعمال شغب وعنف حسب بيان أصدرته شرطة الاحتلال.

وكشفت منى فور اطلاق سراحها أن شقيقها محمد الكرد ما زال يخضع لتحقيق.

وأظهر مقطع فيديو لحظة اعقتال على الكرد في منزلها.

وذكر محمود شقيق منى الكرد الأصغر أن عددا من عناصر شرطة الاحتلال والمخابرات طرقوا باب المنزل بـ"عنف" حتى فتح لهم.

وأوضح محمود أنه عندما اعتقلت الشرطة شقيقته كانت تبحث أيضا عن شقيقه الأكبر محمد، لكنها لم تجده في المنزل.

ويأتي ذلك بعد يوم من الإفراج عن مراسلة قناة "الجزيرة" القطرية في القدس، جيفارا البديري، بعد أن اعتقلت بتهمة الاعتداء على مجندة وهو ما نفته بعد خروجها.

وبرزت منى الكرد وشقيقها محمد في حديثها وتعريفها بقضية حي الشيخ جراح سواء عبر "فيسبوك" أو وسائل الإعلام ومختلف شبكات التواصل الاجتماعي، حيث أشارت إلى أن "الاحتلال يحاول سلب الأراضي الفلسطينية العربية في القدس رويدا رويدا، كي لا تفوح رائحة أعماله".

وأضافت: "لا نتأمل من محكمة الاحتلال أي شيء، ونعتبرها محكمة احتلال تريد أن تفرغ هذه الأراضي من العرب الفلسطينيين. انحيازها لصالح الجمعيات اليهودية واضح"، معتبرة أن "قضية الشيخ جراح قضية كل الفلسطينيين والعرب عامة..اليوم الشيخ جراح يواجه التهجير، غدا سيكون التهجير في حي آخر، والمؤازرة هي للقدس عامة لا تقتصر علينا".