القدس - النجاح - أكد وزير شؤون القدس فادي الهدمي، أن تصاعد العنف الإسرائيلي ضد المواطنين في القدس الشرقية يستدعي تدخلا عاجلا وفوريا من قبل المجتمع الدولي.

ولفت الهدمي إلى أن وقف التصعيد الإسرائيلي هو بمثابة امتحان لجدية المجتمع الدولي، وأن مجمل الاعتداءات الإسرائيلية خلال الأيام والأسابيع الماضية تشير الى أن إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، باتت تضرب بعرض الحائط كل الجهود الدولية التي بذلت على مدى الأسابيع الماضية بهدف التهدئة.

ونبه وزير شؤون القدس في هذا الصدد الى اعتقال الشابة منى الكرد وشقيقها محمد بعد يوم واحد من اعتقال الصحفية جيفارا البديري بالتزامن مع هدم خيمة الاعتصام في حي بطن الهوى في سلوان لأكثر من مرة.

وحذَّر الهدمي من مغبة السماح لجماعات اليمين الإسرائيلي المتطرف بتنفيذ ما يسمى بمسيرة الأعلام العدوانية في القدس.

ونوه الى انه سبق كل هذا اعتداءات واعتقالات لصحفيين ومواطنين واعتداءات على الممتلكات بالتزامن مع مخططات للاستيلاء على منازل في الشيخ جراح وبطن الهوى والتهديد بهدم منازل في حي البستان في سلوان.

ودعا الهدمي المجتمع الدولي الى التحرك الفوري لإزالة كل القيود التي وضعتها شرطة الاحتلال في الشيخ جراح والتأكد من الغاء كل قرارات التهجير العرقي في الشيخ جراح وسلوان والافراج عن جميع المعتقلين.