القدس - النجاح - أجبرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الاثنين، المقدسي محمد عميرة، على هدم منزله في بلدة صور باهر بالقدس المحتلة.

وذكر الناشط المقدسي خالد أبو تايه، أن منزل عميرة مقام منذ 1992، وتم "دفنه" بالتراب بعد أن شرعت بلدية الاحتلال بالقدس بعمليات هدم بالمنطقة خوفا من هدمه، إلا أن سلطات الاحتلال أمهلته 10 ايام لهدمه. بحسب وفا

وهدم عميرة منزله ذاتيا بواسطة جرافة خاصة، خشية من تغريمه آلاف الشواقل.