نابلس - النجاح - اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم، على وقفة تضامنية شارك فيها مواطنين أمام مستشفى هداسا بالقدس المحتلة ضد اعتقال الأسير سامر العربيد، والذي يتلقى العلاج هناك وهو بحالة حرجة، جراء التعذيب الذي مورس بحق من قبل جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك".

وأقدم جنود الاحتلال، على ضرب المشاركين واعتقال اثنين بعد الاعتداء عليهما بشكل وحشي.

وطالب عشرات النشطاء قوات الاحتلال الاسرائيلي بإطلاق سراح الأسير العربيد الذي اعتقل منتصف الشهر الجاري من منزله في مدينة رام الله وخضع لتحقيق عسكري تسبب له بفقدان للوعي وفشل كلوي يهدد حياته.

وشدد النشطاء على أن العربيد بحاجة ماسة لعلاج طبي حقيقي وليس كما تقوم به قوات الاحتلال، مطالبين بمحاكمة كل المحققين الذين اعتدوا عليه.

يشار إلى أن ما جرى مع الأسير العربيد حظي باستنكار وتنديد واسع من الكل الفلسطيني ومؤسسات حقوقية تعنى بشؤون الأسرى.