القدس - النجاح - أدى المئات من المقدسيين، اليوم، صلاة الجمعة، للمرة الثالثة على التوالي، على أراضي حي وادي الحمص في قرية صور باهر جنوبي القدس، للتأكيد على رفض قرارات الهدم التي تهدد منازل الحي بذريعة الأمن.

وفي الخيمة التي أدى فيها المواطنون الصلاة عُلقت لافتات كُتب عليها: "هدم منزل=هدم عائلة، إن هدمتم بيوتنا لن تهدموا إرادتنا، نحن باقون ما بقي الزعتر والزيتون".

وقال الشيخ خليل عميرة في خطبة الجمعة إن أهالي حي وادي الحمص يرفضون قرارات هدم منازلهم التي تؤويهم وتؤوي عائلاتهم في صور باهر، مطالباً بإعادة النظر في قرار الهدم التي أصدرتها سلطات الاحتلال، مستهجناً صمت الشعوب العربية، والتطبيع مع الاحتلال.

كما أكد عميرة ضرورة الوحدة الفلسطينية وإنهاء الانقسام بشكل فوري لتحقيق المطالب الفلسطينية المشروعة.

بدوره، قال محافظ القدس عدنان غيث: إن إجراءات الاحتلال في القدس جريمة، ونواجه ذلك بالبرامج الشعبية والإعلامية والاتصالات الدولية لمواجهة غطرسة الاحتلال.

وحذر من خطورة تنفيذ قرارات الهدم في حي وادي الحمص، الذي سيكون مقدمة لمئات المنشآت في مناطق مصنفة (أ) تحت ذزيعة الأمن.

وأصدرت سلطات الاحتلال مؤخراً قراراً بهدم 16 بناية سكنية تضم 100 شقة، معظمها تقع في منطقة مصنفة A وحاصلة على تراخيص بناء من وزارة الحكم المحلي.