القدس - النجاح -  هدمت آليات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأربعاء، ثلاث منشآت فلسطينية في مدينة القدس المحتلة، بحجة عدم حصول أصحابها على تراخيص لتشييدها.

وأفادت مصادر محلية أن قوات من شرطة الاحتلال الإسرائيلية، وطواقم البلدية وآلياتها اقتحمت حي العبيدات في بلدة جبل المكبر، وشرعت بإغلاق بعض الطرق.

وأضافت أن قوات الاحتلال حاصرت منزلًا يعود لعائلة المغربي، وقامت بإخلائه بالقوة بعد الاعتداء على أفراد العائلة؛ قبل أن تشرع آليات للاحتلال بعملية الهدم.

ونوهت إلى أن سلطات الاحتلال تدعي عدم قانونية هذا المنزل وترخيصه من قبل بلدية الاحتلال في القدس، لافتة الى أن عملية الهدم تمت دون سابق إنذار.

ومنعت قوات الاحتلال بعض الصحفيين والطواقم الإعلامية من الوصول لمحيط المنزل المُستهدف لتغطية الحدث.

وفي شمال المدينة، هدمت آليات الاحتلال منشأة تجارية بحجة عدم ترخيصها في بلدة شعفاط، وهي تعود إلى المواطن ماجد أبو عيشة.

وأفادت المصادر أن قوات الاحتلال الإسرائيلية اقتحمت بلدة الطور شرق المدينة المقدّسة، حيث كانت برفقة الآليات التابعة للبلدية.

وأضافت أن الآليات هدمت سوراً يُحيط بأرض تعود ملكيتها للمواطن خضر عودة السعيدي، وذلك للسبب ذاته في هدم المنشآت الأخرى.

وتقوم بلدية الاحتلال بملاحقة كل مقدسي يبني منزلًا أو مبنى أو محلًا أو عمل توسعة لمنشأته في مدينة القدس وضواحيها (المناطق التابعة لبلدية الاحتلال)، بحجة عدم حصولهم على تراخيص لذلك.

ومن المتعارف عليه أن بلدية الاحتلال لا تمنح المقدسيين تصاريح للبناء في الوقت الذي تقوم بالتوسع الاستيطاني وبناء المستوطنات بالقدس.