النجاح - ثمانية عشرَ دقيقة فقط، كانت كفيلة بإماطة اللثام وكشف المستور منذ سنواتٍ طوال، بعد بث فضائية النجاح تحقيقا استقصائيا بعنوان "مساكن الغلابة" والذي أعدته الصحفية هاجر حرب.

وكشفت حرب فيه قضايا فساد تتعلق في المنحة العمانية المخصصة لإعمار عدد من المنازل المدمرة في قطاع غزة وثبت تورط مسؤولين من وزارة التنمية الاجتماعية في القطاع بمنح عدد من المنازل المقدمة من المنحة لغير مستحقيها وبتعليمات مباشرة من مسؤولين كبار في وزارة التنمية بقطاع غزة التابعة لحركة حماس.

وما أن بث هذا التحقيق حتى ضجت ردود الأفعال على مواقع التواصل الاجتماعي، مطالبةً بمحاسبة المسؤولين وفتح تحقيق فوري، فيما كان الرد الاستباقي من وزارة التنمية الاجتماعية في غزة باصدار بيان صحفي مستبقة بذلك بث التحقيق للضغط على النجاح لعدم بثه، ولجأت الوزارة وبالتزامن مع بثّه إلى نشر أسماء المستفيدين من المنحة القطرية بواقع (50) ألف أسرة وذلك في محاولة حرف أنظار الرأي العام عن ما ورد في التحقيق.

ولم يقف رد الفعل عند هذا الحد، بل امتد لاعتقال مواطنين فقط كونهم شاركوا في كشف الحقيقة.

وكان من بين التعليقات التي نشرت على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك تعقيبا على التحقيق الاستقصائي، "بدأت حلقة مكافحة الفساد ، وبدأ جهاز أمن حماس بالتحرك ، لكن ليس ليعتقل وكيل الوزارة او الفاسدين ممن وردت أسمائهم بالتقرير الإستقصائي للصحفية هاجر محمد حرب حول سرقة المنحة العمانية ، بل لإعتقال عواد ابو حدايد بسبب ما أدلى به من معلومات داخل التقرير".

وتوالت ردود الفعل على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث كتب المواطن عايش يونس"معقول وزارة التنمية الاجتماعية بغزة خايفة؟ عمي انتو وزارة تخافوش من تقرير يعني"

فيما علق المواطن أبو سلطان ساخراً  "كذبوا هاجر ان استطعتم" رافقه هاشتاغ #سبوبة،

 وكتب الصحفي يوسف فارس :ماذا تتوقعون الخطوة التالية بعد نشر تحقيق #سبوبة ؟ هل تتحرك لجان المتابعة في المجلس التشريعي بغزة لتتحقق مما ورد فيه من مصائب؟  أم تستدعى هاجر محمد حرب يوم غد للاستجواب عن مصدر معلوماتها ؟
وتابع كمان شي عجبني إنو تنتشر كشوفات ال١٠٠$ في وقت بث التحقيق ! الهيأة العمادي صار ملهم !آخر شي، القنوات إلي رفضت بث التحقيق إلها حسابات أبعد ما تكون عن المهنية، 
أحسنت هاجر المجد للاستقصاء

وكتب عبد السلام "لغة جسد وكيل وزارة التنمية في التحقيق فاضحة للغاية، هاجر محمد حرب وجهت صفعة قاضية وعلى القضاء والمسؤولين بغزة محاكمة الوكيل ومن خلفه وليس العكس!"

اما المواطنة آلاء مسعود فكتبت، أحياناً تكون ردود الأفعال وتعابير الوجه فاضحة ومنافية لما يتحدث به اللسان التحقيقات الاستقصائية أحد أهم أدوات كشف الفساد.

وفي منشور آخر لأحد ناشطي مواقع التواصل قال "الصحافة ليس دورها أن تكون في حالة وئام وتماهي مع السلطة الحاكمة، شكراً للزميلة هاجر حرب، شكراا فضائية النجاح

وفي تعليق لشخص اخر قال منتقدا  موجها حديثه لوكيل الوزراة "دافع عن وزارتك وحكومتك فعلاً حاميها حراميها، ما بني على باطل فهو باطل، ولسة ياما رح نسمع قصص فساد، الحقيقة دايماً بتوجع".