ترجمة خاصة - النجاح الإخباري - في ظل استمرار المناوشات بين حزب الله وإسرائيل، وإخلاء جزء كبير من المستوطنات في الشمال، بدأت الحيوانات الأليفة والمفترسة في احتلال تلك المناطق والتجول بها بكل أريحية في أوقات الليل والنهار.

وتصف صحيفة جلوبس العبرية التي زار مراسلها تلك المناطق بأنها باتت حديقة حيوانات كبيرة.

وكتبت تقول: "لا يزال هناك لافتة كبيرة معلقة على واجهة مبنى سكن الطلاب في الكلية الأكاديمية تل حاي في كريات شمونه تقول "هنا يعيش طلاب سعداء بمتعة". لكن في الداخل لا يوجد أحد، المبنى فارغ، مهجور تمامًا. يخبرنا السكان المتبقون أن الطلاب كانوا أول من تم إخلاؤهم، وبعدهم معظم سكان المدينة. بقي القليلون. يمكن عبور المدينة بالسيارة في وقت قصير. معظم إشارات المرور معطلة، تومض باللون البرتقالي، أبواب المتاجر مغلقة والشوارع شبه خالية تمامًا".

وتضيف: "مع ذلك، لا يزال من الممكن العثور على حياة في المدينة تتمثل في وجود الحيوانات. بين ضجيج طائرات الهليكوبتر القتالية وصفارات الإنذار المتكررة، يمكن أحيانًا سماع ضوضاء الحيوانات البرية التي غزت المنطقة الحضرية، وتتجول فيها كما لو كانت ملكها.".

يقول أحد حراس سلطة الطبيعة والحدائق للصحيفة: "في الصباح يمكنك رؤية قطعان من ابن آوى تتجول بين المنازل". وليس فقط ابن آوى، بل أيضًا النيص والآفات مثل البعوض والذباب التي قد تحمل أمراضًا مختلفة - كلها وجدت مكانها في المنطقة المهجورة.

تقول الدكتورة سيجال بلومنفيلد، مديرة منطقة الشمال في وزارة حماية البيئة: "البنية التحتية للصرف الصحي جافة تمامًا ونحن نشهد زيادة في القوارض".

ويضيف نوعام رافاح، مفتش إقليمي في سلطة الطبيعة والحدائق: "حتى الكلاب الضالة وصلت من لبنان هربًا من القصف هناك. دخلت عبر جبل دوف والجولان، في مناطق لا يوجد فيها سياج.. حتى لو لم يعد هناك طعام في صناديق القمامة، فإنها تجد حظائر الدجاج المهجورة وحدائق الخضروات".

وتتابع: "الكلاب الضالة من لبنان تحمل معها أيضًا داء الكلب وتنقله إلى حيوانات أخرى، على سبيل المثال مزارع الأبقار التي بعضها مهجور وبعضها يعمل بقوى عاملة محدودة للغاية".

ويقول رافاح: "سيكون من الصعب جدًا معالجة هذه المشكلة حتى عندما يعود السكان". "الحل هو الاصطياد أو القتل، لكن من يريد إطلاق النار على كلب؟ هذا أصعب من إطلاق النار على خنزير بري، عاطفيًا وعمليًا. كما أن اصطياد وتطعيم مئات الكلاب أمر شبه مستحيل. في النهاية، ما سيحدث هو أن المزارعين سينثرون السم، وستموت جميع الحيوانات بما في ذلك الحيوانات الأليفة والحيوانات البرية".

 يحاول مفتشو سلطة الطبيعة والحدائق التعامل مع الوضع قدر الإمكان، لكن معظمهم في الجيش كجنود احتياط أو تم إجلاؤهم. يشرح رافاح: "في مستوطنة كركوم، رأينا ثعالب داخل البلدة ولم نتمكن من التعامل معها، لأن مفتش الخدمات البيطرية لديهم مجند". "أنا أيضًا أتجند وأعود وأتجند وأعود، وحتى عندما أكون هنا فأنا شخص واحد فقط. لا أستطيع إطفاء حريق لمدة ست ساعات، ومحاربة الصيادين غير الشرعيين ثم اصطياد الحيوانات البرية في المدن".

"الحيوانات تشعر بالتوتر"

إلى جانب بعض الحيوانات التي تجد مكانًا لها في مستوطنات الشمال المهجورة، فإن الحرب تجلب معها بالطبع دمارًا للطبيعة. تقول تامار رافيف، مديرة قسم التنوع البيولوجي والمناطق المفتوحة في وزارة حماية البيئة: "الشمال لا يشبه المناطق الأخرى التي تم هجرها". "قد لا يكون مأهولًا، لكن هناك نشاط مستمر فيه - عسكري وزراعي. حتى الهجمات نفسها تسبب حرائق لا نهاية لها. نحن نتحدث عن نفايات من أنواع مختلفة تُلقى في الطبيعة، وإنشاء منشآت عسكرية".

كل ما كان محميًا في المحميات الطبيعية يتم دهسه الآن بقدم غليظة. هكذا هي طبيعة الحرب. يقول عميت دوليف، عالم البيئة في منطقة الشمال في سلطة الطبيعة والحدائق: "تم شق طرق في أماكن لم تكن فيها طرق من قبل ولم نكن نريد حقًا الوصول إلى هذه الأماكن". "هناك على سبيل المثال محمية صغيرة جدًا تسمى سحلبية منارة، تتميز بتربة فريدة وسحلبيات بعضها نادر جدًا. إنها تقع بالقرب من الحدود، والآن الجميع موجود هناك. لقد قلبوا التربة، ونحن حتى لا نعرف ما الذي نجا. أذهب إلى العديد من الأماكن في الشمال، لكن ليس هناك.

"الحريق هو أكبر صياد"

وتقول صحيفة جلوبس: "لكن كل المشاكل التي وصفناها حتى الآن تتضاءل أمام الحرائق التي دمرت أجزاء واسعة من الشمال الجميل. قبل وصولنا إلى كريات شمونة، مررنا بغابة بيريا. الغابة، الثانية من حيث الحجم.. تقع شمال صفد، على منحدرات جبال الجليل. في أيام السلم، تشتهر بجمالها، لكن الآن أجزاء كبيرة منها محترقة تماماً. في ظل الحرب، ومع سقوط الصواريخ وشظايا الاعتراضات، احترقت آلاف الدونمات. من أعلى إحدى النقاط، يبدو المشهد أسود. والرائحة تروي أيضاً مأساة المكان، رائحة خشب محروق.

المفتشون يخرجون هواتفهم المحمولة ويعرضون مقاطع فيديو صوروها بعد أيام قليلة من تمكنهم من السيطرة على حرائق ضخمة اندلعت في المنطقة. بين الأشجار المتفحمة، يمكن رؤية هياكل الأبقار. في وقت لاحق، على جانب الطريق، يمكن رؤية علامة سرعة محترقة، لا تزال قائمة بزاوية.

"في الشمال وحده احترق ما بين 70 إلى 100 ألف دونم حتى الآن"، يقول أمير. "للأسف، لم تنتهِ الحادثة وربما لم تبدأ حتى. إنها وضعية معقدة جداً من جميع النواحي - الاقتصادية والاجتماعية والأمنية، ولكن أيضاً البيئية. نحن نتحدث عن أضرار بحجم مليار شيكل وربما أكثر."

من النقطة أعلى جبل كيرن نفتالي، يمكن بالفعل رؤية الخط الفاصل بين أجزاء الغابة المحترقة والأجزاء الخضراء. "دائماً نقول إن الحريق هو أكبر صياد"، يقول ريفاخ. "في منطقتي هناك حريق تقريباً كل يوم. أنا دائماً أسافر مع معدات الإطفاء. ولكن إذا تم استدعائي مرة أخرى، لن أكون هنا لإطفاء الحرائق وسيحترق 30 كيلومتراً مربعاً بدلاً من عشرة كيلومترات. الآن الجليل والجولان - كل شيء أسود."