وكالات - النجاح - تمكن الفرنسي أوليفييه جيرو، من نيل ثقة مدرب تشيلسي فرانك لامبارد، ليكسب مكانًا في التشكيلة الأساسية للفريق اللندني.

ويملك جيرو، فرصة ثمينة لصناعة التاريخ في نهائي كأس إنجلترا، اليوم السبت، أمام فريقه السابق آرسنال.

وتوقع النقاد في بداية الموسم، أن ينتهي مشوار جيرو مع تشيلسي في الميركاتو الشتوي، وكان اللاعب بالفعل قريبًا من الانضمام لإيفرتون.

لكن جيرو غير رأيه في اللحظة الأخيرة، وأعلن رغبته في المنافسة على مكان في تشكيلة لامبارد، وهو ما حدث بفضل احترافيته المذهلة وعمله الجاد في التمارين.


ويتمتع جيرو بخبرة طويلة في الملاعب الإنجليزية، كما ظفر بلقب كأس العالم 2018، ولذلك فإن جلوسه على دكة البدلاء طويلًا، قرار غير صائب، لأنه مهاجم له صولات وجولات في بلاد الضباب.

بيد أن لامبارد أراد الاعتماد منذ بداية الموسم، على كوكبة من اللاعبين الشباب الذين يمكنهم تشكيل نواة لمستقبل البلوز، وأبرزهم تامي أبراهام الذي تألق بشكل لافت مع أستون فيلا في الموسم الماضي بدوري التشامبيونشيب.

وكان أبراهام على قدر المسؤولية في النصف الأول من الموسم، وتصدر ترتيب الهدافين، لكن سرعان ما هبط مستواه في عدة مباريات، ليلجأ لامبارد إلى جيرو، الذي كان يشارك بصورة قليلة حتى في المسابقات الأقل أهمية.

وكان جيرو مصرًا على ترك تأثير فوري، وبالفعل حقق هدفه، ليرغم لامبارد على احترامه وتثبيته في التشكيلة الأساسية، وهو الآن من الأسباب الرئيسية في وصول تشيلسي إلى هذه المرحلة.

ويعلم جيرو أن نهائي الكأس سيكون بمثابة فرصة جديدة لإثبات أحقيته في مكان أساسي بالتشكيلة، خاصة وأن تشيلسي استقدم مؤخرًا المهاجم الألماني تيمو فيرنر من لايبزيج، وهو الذي قال عنه المهاجم الفرنسي، إنه لم يأت إلى البلوز للجلوس على دكة البدلاء. 

جيرو الذي جدد عقده مع تشيلسي لعام إضافي، سيكون في مهمة لحرمان فريقه السابق آرسنال من الصعود إلى منصة التتويج، وهو الذي فاز مع الجانرز باللقب 3 مرات أعوام 2014 و2015 و2017، علمًا بأنه ظفر باللقب مع تشيلسي قبل عامين.


وانتقل جيرو إلى آرسنال، بعدما قاد مونبلييه للفوز بلقب الدوري الفرنسي موسم 2011-2012، بتسجيله 21 هدفًا، وتحول إلى واحد من الأسماء اللامعة في سماء الدوري الإنجليزي، رغم أنه لم ينافس أبدًا على لقب الهداف.

وأفضل رصيد لجيرو مع آرسنال وصل إلى 16 هدفا في موسمي 2013-2014 و2015-2016، وفي منتصف موسم 2017-2018، قرر اللاعب، التوجه إلى تشيلسي.

وسجل جيرو، هذا الموسم، 8 أهداف في 18 مباراة فقط خلال منافسات البريميرليج، مقابل هدفين فقط في 27 مباراة خلال الموسم الماضي.

آمال جمهور تشيلسي معقودة على المهاجم الأنيق لقيادة الفريق لإحراز لقب كأس إنجلترا.. فهل يكون على مستوى التحدي؟ أم يضع مكانته الأساسية في وضع صعب؟