وكالات - النجاح - بعد إبرام برشلونة  لصفقة تبادلية مع يوفنتوس قبل ثلاثة أسابيع تتضمن انتقال آرتور ميلو إلى ملعب أليانز ستاديوم مقابل انضمام ميراليم بيانيتش إلى ملعب الكامب نو، وحصول النادي البيانكونيري على 10 ملايين يورو بسبب فارق السعر بين اللاعبين ، تمرد النجم البرازيلي آرتور ميلو  على برشلونة ورفض دعوة المدرب كيكي سيتيين بالعودة إلى التدريبات استعداداً لمباراة نابولي في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا . 

وبحسب صحيفة موندو ديبورتيفو ، فإن آرتور ميلو منزعج جداً من فريقه بسبب الطريقة التي تعامل فيها النادي معه، حيث كان اللاعب يريد البقاء مع الفريق لسنوات طويلة، لكن الإدارة ضغطت عليه للرحيل. 

وأوضحت الصحيفة الكاتالونية أن طريقة معاملة برشلونة له ليست السبب الوحيد وراء تمرد آرتور، فهناك سبب آخر وأكثر أهمية يتعلق بما قاله له المدرب كيكي سيتيين بعد الإعلان بشكل رسمي عن الصفقة ،حيث أخبر سيتين  نجمه البرازيلي أنه لن يلعب مرة أخرى مع الفريق، وهو ما حدث بالفعل، حيث لم يخض اللاعب أي دقيقة منذ ذلك الوقت رغم أن التقارير أكدت معاناته من إصابة، وكان لكلمات مدرب برشلونة أثر سلبي كبير على نجم يوفنتوس المستقبلي، لذلك قرر تجاهل دعوة النادي والبقاء في مسقط رأسه.

وتلقى جميع لاعبي برشلونة اشعاراً بالعودة إلى التدريبات صباح اليوم الثلاثاء، لكن آرتور ميلو أبلغ إدارة النادي أنه لا ينوي العودة وسيبقى في البرازيل حتى يأتي موعد انتقاله إلى يوفنتوس، رغم أن الاتفاق كان ينص أن يكمل كل لاعب الموسم مع فريقه الحالي.

وسيضطر برشلونة لخوض مباراة نابولي بدون ثلاثة لاعبين في خط الوسط، حيث سيغيب سيرجيو بوسكيتس وأرتورو فيدال بسبب الإيقاف، وسينضم إليهما آرتور ميلو الآن.