وكالات - النجاح -  تعرض فريق شالكه الألماني لكرة القدم للانتقادات مجددا بعد قرار الاستغناء عن عشرين سائقا لفريق الشباب.

وأكد متحدث باسم شالكه قبيل مباراة الفريق أمام باير ليفركوزن اليوم الأحد أنه تم فسخ عقود عشرين سائقا بعد تعليق موسم منافسات الشباب وكذلك التدريبات بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد.

وتردد أنه تم التعاقد مع السائقين بعقود مؤقتة حيث كان يحصل كل منهم على راتب يبلغ حوالي 400 يورو (450 دولار) في نادي شالكه الذي يعاني من أزمة مالية عميقة.

ونفى المتحدث باسم النادي أن يكون السائقين، وبعضهم يعمل في النادي منذ عدة سنوات، قد رحلوا نتيجة الوضع المالي الراهن بالنادي ، مؤكدا أن القرار تم التوصل اليه في بداية العام.

 ووصفت مارتينا لينز مديرة الموارد البشرية هذا المعيار بأنه "غير مسؤول من الناحية الاجتماعية" كما جاءت الانتقادات أيضا من جانب وكيل أعمال حارس مرمى شالكه الكسندر نوبل.

وتحدث وكيل الأعمال شتيفان باكس دون أن يذكر اسم شالكه بشكل صريح وقال في تصريحات للموقع الرسمي للوكالة المختصة بأعماله أنه شعر بالانزعاج لأن اللاعبين تخلوا عن رواتبهم لمساعدة الموظفين الأخرين في ناديهم، "لأنهم لا يريدون أن يتم إساءة استخدام أموالهم".