نابلس - النجاح - فرّط فريق مركز قلنديا بفوز كبير على أرثوذكسي بيت لحم، في مباراة ذهاب كاس جوال السلوي في اللقاء الذي جمعهما الثلاثاء على صالة بلدية سلفيت، وفاز بفارق ثلاثة نقاط فقط.

حضر المباراة: رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة السلة ابراهيم حبش والأعضاء اسلام عباس، جاك طنوس ونمر أيوب، وجمهور كبير تابع اللقاء.

فريق قلنديا كان في طريقه لتحقيق فوز كبير وساحق على شقيقه من بيت لحم بحيث وصل الفارق النقطي بينهما (20) نقطة، من خلال مجريات أرباع المباراة الأول والثاني والثالث، والذي قدَّم فيها مركز قلنديا مباراة قوية وسيطرة ميدانية كاملة في حين كان فريق ارثوذكسي بيت لحم مستسلمًا للنتيجة التي ابتعد فيها الفريق بالنتيجة الإجمالية (76) نقطة مقابل (56) لبيت لحم.

هذا التقدُّم الكبير أعطى ثقة زائدة للاعبي قلنديا الذين اعتقدوا أنَّ أمور المباراة أصبحت بين أيديهم وأنَّ حسمها قاب قوسين وبفارق مريح يريح الفريق في مباراة الإياب، في حين كان فريق أرثوذكسي بيت لحم غائبًا تمامًا عن اللقاء كفريق وكلاعبين وحتى كجهاز فني، وكان في طريقه لهزيمة كبيرة غير متوقعة بهذه الطريقة.

فريق قلنديا واصل اندفاعه الهجومي بقوة بتميز جميع الكتيبة الزرقاء وبالذات اسماعيل حمد والمقاتل صائل قاسم والشقيقان عودة، وأحمد عمري وبطل المباراة دون منازع سامي عودة.

وفي ظلِّ مسيرة المباراة ونتيجتها توقَّع الجميع حسم اللقب في هذا اللقاء بحيث يكون لقاء الجمعة للتتويج فقط، لكن حصل انتفاضة تلحمية في الربع الرابع كانت مفاجئة لفريق قلنديا الذي ظنَّ انتهاء المهمة بنجاح وأركن للفارق، لكن وفي ظلِّ استفادة الفريق التلحمي من الحماس الكبير لديه ومن "الفاست بريك" للاعبيه وتسجيل النقاط تباعًا وتقليص الفارق كثيرًا، أدى إلى تغير النتيجة بطريقة دراماتيكية عجيبة كادت أن تعصف بفريق قلنديا الذي تفاجأ وبدأ يلعب بدون خطة بل بشكل ارتجالي دون تخطيط وتسرع دون فائدة وضغط نفسي كبير أثر سلبًا على أداء اللاعبين بحيث كاد الفريق يخسر كلَّ التميز الذي حقَّقه في الأرباع الأولى في ربع واحد فكان لبطل المباراة سامي عودة الحسم خاصة بعدما تعادل الفريقان (90 -90)  أو كان الفارق نقطة وحيدة بينهما ليكون الحل الفردي لسامي هو المنقذ من خسارة في الأجزاء البسيطة من الثانية لتنتهي لقلنديا بفارق (3) نقاط. 

فريق بيت لحم نجح في إعادة المباراة واللعبة الى المربع الأوَّل والحسم للقاء الإياب الجمعة على نفس الصالة الساعة السابعة مساء، ونجح الفريق التلحمي بالخروج بأقل الخسائر بعدما عاد من بعيد لأجواء اللقاء وأعاد شيئًا من بريقه الذي غاب طيلة فترة ثلاثة أرباع اللقاء تقريبًا.        

حكم المباراه: عنان دراغمه وخالد سمحان وبشير عبد العزيز. وسجلها ووقتها: مجموعه حكام سلفيت " تسجيل هبة أبو شمة توقيت عزة زهد و24 ث فتحي شقير وراقبها اسلام عباس.

ـــ