النجاح - أثار موقف السباح الإسباني فيرناندو ألفاريز، في بطولة المساترز العالمية، إعجاب الملايين حول العالم، وذلك حين رفض القفز لحوض السباحة خلال منافسات البطولة، ليقف دقيقة حداد على أرواح ضحايا عملية برشلونة الإرهابية، والتي راح ضحيتها 15 شخصًا ونحو 100 جريح، الأسبوع الماضي.

وحرم السباح الإسباني نفسه بذلك، من المشاركة ببطولة كأس العالم للسباحة، بعد أن أضاع إمكانية التأهل بعد الفوز بالمسابقة الدولية التي يشارك بها سباحون من مختلف الأعمار، من فوق الـ25 من العمر، ليتجاوز بعضهم الثمانينيات والتسعينيات من العمر.

وكان ألفاريز قد طلب من منظمي المسابقة الوقوف دقيقة صمت على أرواح الضحايا، إلا أن طلبه قوبل بالرفض من قبل اللجنة المنظمة، حيث صرّح السباح لوسائل إعلام محلية بأن منظمي المسابقة “قالوا لي إنه من غير الممكن الوقوف دقيقة حدادًا، لأنه لا مجال لإضاعة ولا دقيقة؛ لذا بدأت السباق بعد دقيقة، لكني لا أكترث، فلدي شعور أثمن من الفوز بكل ميداليات العالم الذهبية”.

وخلال أحداث سباق سباحة الصدر مسافة 200 متر، في بطولة المساترز، فاجأ ألفاريز جميع الحضور عندما رفض أن يقفز للمسبح عن إعطاء شارة البداية، ووقف 60 ثانية حداد على أرواح الحادث الإرهابي، وقدم واجبه في العزاء، ليقفز لاحقًا إلى الحوض ويشارك في السباق متخلفًا 60 ثانية عن منافسيه.