غيداء نجار - النجاح - فقد مزارعون من قرية فرعتا التابعة لمحافظة قلقيلية اليوم محصول الزيتون الخاص بأراضيهم القريبة من البؤرة الاستيطانية "حفاة جلعاد"، حيث اكتشف المزارعون أن المستوطنين قد سرقوا ثمار الزيتون الخاصة بالمواطنين الفلسطينيين، وأثناء ذهاب المزارعين إلى أراضيهم وجدوا مستوطنين وقوات من جيش الاحتلال في المنطقة ذاتها.

ويظهر بالصور أن أحد المستوطنين يعطي التوجيهات للجيش بكيفية فحص المزارعين والتعامل معهم قبل دخولهم إلى الأراضي.

الجدير ذكره أن هذه الحادثة -سرقة المستوطنين للزيتون- تكررت أكثر من مرة ويعاني المزارعون الفلسطينييون في معظم أماكن التماس مشكلات مع المستوطنين والجيش الإسرائيلي، تكون بمنعهم قطاف الثمار، أو بسرقتها، أو بتواجدهم وإلقاء الشتائم والحجارة وغيرها من أعمال العربدة.

ودائما ما تتعرض أراضي قرية فرعطا التي تقع غرب مدينة نابلس، إلى اعتداءات المستوطنين وتزيد حدتها في موسم قطاف الزيتون.

تصوير: زكريا السده