النجاح - أظهرت دراسة جديدة أن "كوفيد-19" قد يعمق الاكتئاب والقلق واضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) بين النساء الحوامل وبعد الولادة.

وأجرى الباحثون من مستشفى بريغهام ، خلال الدراسة التي نُشرت في مجلة Psychiatry Review، مسحا للنساء الحوامل وأولئك اللائي ولدن حديثا، ووجدوا أن معدلات الاكتئاب والقلق العام واضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)، تفاقمت بسبب الحزن والمخاوف الصحية المتعلقة بـ"كوفيد-19".

وقالت المؤلفة المشاركة في الدراسة، سيندي ليو، الحاصلة على درجة الدكتوراه في قسم طب الأطفال حديثي الولادة وقسم الطب النفسي: "نعلم أن فترة ما حول الولادة هي بالفعل فترة تكون فيها النساء عرضة بشكل خاص لمشاكل الصحة العقلية. وأردنا في المقام الأول معرفة العوامل المتعلقة بالوباء التي قد ترتبط بأعراض الصحة العقلية".

ومن بين 1123 من أولئك النساء اللواتي شملهن الاستطلاع، بين 21 مايو و17 أغسطس 2020، وجد الباحثون أن أكثر من 1 من أصل 3 (36.4 %) أبلغن عن مستويات عالية من الاكتئاب.

وكانت هذه المجموعة أكثر عرضة بما يزيد عن أربع مرات لتجربة أعراض نفسية خطيرة سريريا.

استخدم الباحثون تدابير موحدة لتقييم المخاوف الصحية المتعلقة بـ"كوفيد-19" وتجارب الحزن.

ووجد الباحثون أن أولئك اللواتي تم تشخيصهن سابقا بحالات تتعلق بالصحة العقلية، كن أكثر عرضة بنسبة 1.6 إلى 3.7 مرة للحصول على مقاييس خطيرة سريريا للحالات الثلاث التي تم تحليلها. ولكن لوحظ وجود ضائقة نفسية مرتفعة لدى المشاركات بغض النظر عن تاريخ صحتهن العقلية.