بشار دراغمة - النجاح - النجاح الإخباري - إعداد ايناس الحاج علي: على مر السنين كان هناك العديد من الحالات بما يسمى "الجاثوم"،فمعظم التفسيرات كانت تأتي بشكل خرافات أو كائنات لا معنى لوجودها ...

ويقول باحثون في محاولة للإجابة على هذا التساؤل   ان الشخص المصاب قادراً على سماع ورؤية كل من حوله ولكنه يشعر بشلل في جسده وعدم قدرته على الحركة ويشعر بأن لا أحد يسمعه مهمى حاول الصراخ عالياً وأحياناً قد تكون مصحوبة بهلوسات.

ووفقا للباحثون فإن الأسباب الحقيقية تكمن في عدم الانتظام في النوم واختلاف فترات النوم في كل يوم.

وذهبت الدراسات لابعد مما سبق حيث ان تعاطي المهلوسات و  تراكم الضغوط  و العمل بشكل كبير  يؤثر على صحة الانسان وأيضاً شعوره بالقلق الدائم والتفكير المستمر.

 لذلك لا يحتاج منك شلل النوم الا الانتظام في النوم والابتعاد عن المهلوسات والتعامل مع ضغوط العمل دون أن تحمل نفسك أكبر من طاقاتها.