ترجمة : علا عامر - النجاح - حذرت دراسة طبية حديثة من أن التلوث الهوائي يزيد من خطورة الإصابة بالأمراض المزمنة، مثل الزهايمر والباركنسون.

ووجدت الدراسة الأمريكية أن الأشخاص الذين يعيشون بالقرب من الشوارع المزدحمة أكثر عرضة للإصابة بهذه الأمراض الخطيرة.

وشملت الدراسة أكثر من 63 مليون أمريكي، تأكدوا من أنهم يواجهون خطر الإصابة بالأمراض الذهنية والأمراض العصبية بسبب التلوث الهوائي.

وأوضح الباحثون أن السبب يرجع إلى جزيئات الهواء الملوثة الناجمة عن احتراق الوقود في محركات السيارات والمركبات، بالإضافة إلى الدخان الناجم عن المصانع.

وأشاروا إلى أن هذه الجزيئات تدخل إلى الرئتين والأوعية الدموية، ومن ثم تصل إلى الدماغ، محذرين من أن النساء أكثر عرضة للتأثر من الرجال.

وتؤكد هذه الدراسة على ضرورة وضع حكومات العالم تعليمات صارمة من أجل منع تواجد المصانع في المناطق السكنية، وتنظيم حركة المرور في المدن المزدحمة بالسكان.