ترجمة : علا عامر - النجاح - كشفت دراسة جديدة أن طبيب العائلة يمكنه التنبؤ بخطر إصابة المريض بالسرطان عن طريق الشعور والفهم الذي يكونه خلال التعامل مع المريض.

وأوضح الباحثون أن الفحوصات التي يطلبها الطبيب العام كفيلة بمساعدة الإختصاصيين على تشخيص أمراض السرطان.

وقال الباحث بريان نيكلسون، جامعة أوكسفورد: " لقد وجدنا أن الطبيب العام قادر على تخمين مدى خطر الإصابة بالسرطان وتساعد بكشل كبير في تشخيص الحالات أكثر من الأعراض والعلامات".

وتابع: " إن نتائج دراستنا تؤكد أن الطبيب العام قادر على جمع المعلومات وتفسير كمية كبيرة من المعلومات عن المريض في مدة زمنية قصيرة".

وأضاف:" جمع هذه المعلومات يساعد على تكوين شعور داخلي بوجود خطأ".

وقالت الطبيبة جوناثان ليتش، الكلية الملكية،: " الأطباء العامين ينظرون إلى عدد كبير من العوامل عند تشخيص حالة المرضى، سواء كانت جسدية أو نفسية".

وأشارت إلى أن الطبيب يكون هذا الشعور من خلال تكوين علاقة مقربة وموثوقة مع الوقت، ولا يجب إهمال هذا الشعور.