ترجمة : علا عامر - النجاح - حذرت دراسة حديثة من أن مرض الزهايمر قد يبدأ في مرحبة الطفولة، على عكس ما يعتقده الكثيرون أنه مرض مرتبط بالشيخوخة وكبار السن، وفق ما ترجمه موقع النجاح الإخباري عن صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وأوضح الباحثون أن هذا المرض  يرتبط مع وجود"جين الخرف"بأشكاله المتعددة، وبالتحديد مع الأشخاص الذين يحملون أشكالًا تسمى e4.

حيث تبين أن حمل نسخة e4  يزيد من ضعف خطر الإصابة بمرض الزهايمر، في حين أن بعض الأشخاص المصابين به قد يكون لديهم خطر يصل إلى خمسة أضعاف.

وكشفت دراسة أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 7 سنوات والذين يحملون نسخة e4  لا يستطيعون تجاوز اختبارات الذكاء بنجاح، وهم أكثر عرضة للمعاناة من مرض الزهايمر في وقت لاحق من حياتهم المستقبلية.

وحذر الباحثون من أن هذا يظهر أن الآثار الضارة لـ "نسخة e4  من جين الخرف" تتجلى قبل البلوغ، مما قد يؤدي إلى تدهور معرفي لديهم.

وأشرف على إجراء البحث باحثون في جامعة كاليفورنيا، بقيادة الدكتورة شاندرا رينولدز، بروفيسورة في علم النفس.

وأظهرت النتائج أن المشاركات الإناث هن الأكثر تضررا، وأوصى الباحثون بضرورة إستغلال فترة الطفولة من أجل السيطرة على هذا الجين ومنع مضاعفات الإصابة بالزهايمر.

وتجدر الإشارة إلى أن "جين الخرف" لديه أكبر تأثير معروف لأي جين يؤدي للإصابة بمرض الزهايمر في وقت متأخر، وفقًا للدراسات التي أجرتها جمعية الزهايمر.