ترجمة : علا عامر - النجاح - حذرت دراسة حديثة من خطورة اتباع عادة تجفيف المنازل داخل إحدى غرف المنزل، وعادة فتح النوافذ أثناء الطهي من أجل تنقية هواء المنزل، وفق ما ترجمه موقع النجاح الاخباري عن صحيفة "ذا صن" البريطانية.

وأكد خبراء الصحة على أنه ينبغي علينا توخي الحذر الشديد لخفض مستويات السموم الضارة في منازلنا من أجل الحفاظ على صحتنا.

وشدد المعهد الوطني للتميز في الرعاية الصحية  أن الأطفال قبل سن الدراسة، والنساء الحوامل، وذوي الاختياجات الخاصة، والمسنين قد يكونون عرضة بشكل خاص لآثار التلوث وضعف التهوية.

وقد أصدر المعهد مشروع توجيه جديد للجمهور وكذلك المجالس وأصحاب الاملاك والمخططين من أجل توعية الناس بخطورة هذه التصرفات على البيئة.

وأشارت منظمة الصحة أيضًا أن الأسر تحتاج إلى تهوية المنزل عندما تضاء الشموع وعند الاستحمام .

وتم التشديد بشكل خاص على الفئات الضعيفة بما في ذلك الأشخاص الذين يعانون من أمراض الرئة مثل الربو.

كما أوصى الخبراء النساء الحوامل على تقليل استخدامهن بخاخات التنظيف المنزلية.

ونوه الخبراء أن هذه الدراسة تنبع من خطورة ارتباط رداءة نوعية الهواء بزيادة خطر حدوث مشاكل صحية.