وكالات - ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - في شائعة منتشرة أن النساء اللواتي يعملن في نوبات ليلية  يواجهن خطرًا أكبر للإصابة بسرطان الثدي وعلى مدار عقود  قيل إن الاستنزاف في منتصف الليل قد يزيد من خطر الإصابة بالمرض القاتل لكن الباحثين سحقوا الآن المخاوف بعد أن لم يجدوا أي دليل على وجود أي احتمالات أكبر لسرطان الثدي لدى العاملات في نوبات ليلية.

وهذه  النتائج يجب أن "تطمئن مئات الآلاف من النساء" اللائي يعملن طوال الليل وتأتي الدراسة في أعقاب مراجعة أجرتها الوكالة الدولية لأبحاث السرطان حول الصلة بين عمل النوبات والسرطان.

وخلصت الهيئة وهي جزء من منظمة الصحة العالمية ، في عام 2007 إلى أن تحول العمل الذي يعطل دورة النوم "ربما يكون مسرطنًا".

تم اقتراح وجود صلة محتملة بين التعرض للضوء  في الليل وزيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي وكان هناك تخوف من أن يؤدي التحول في العمل إلى تعطيل الساعة الداخلية للجسم ، وقمع مستويات هرمون النوم الميلاتونين ورفع مستويات هرمون الاستروجين.

ومع ذلك ، فإن الأدلة لم تكن حاسمة وأظهرت الأبحاث الحديثة أنه قد لا يكون هناك أي تأثير على خطر الاصابة بسرطان الثدي بعد كل شيء.

تتبع العلماء في معهد أبحاث السرطان في لندن أكثر من 100000 امرأة على مدار عقد من الزمان  ولم يوجد أي دليل على أن النساء اللواتي يعملن بانتظام في نوبات ليلية يواجهن خطر أكبر للإصابة بهذا المرض القاتل.

بقي الرابط صحيحًا بغض النظر عن أنواع العمل المختلفة التي قاموا بها والتي تتضمن نوبات ليلية والسن الذي بدأوا فيه هذا العمل.

كما تم جمع البيانات حول عوامل الخطر المعروفة بما في ذلك السمنة  ومستويات النشاط البدني  واستهلاك الكحول.