ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - يمكن أن يؤدي وضع العدسات الطبية أثناء النوم إلى إصابات خطيرة تعرف باسم التهاب القرنية الميكروبية إذا تركت دون علاج، والتي يمكن أن تسبّب ضررًا دائمًا في القرنية وحتى فقدان البصر.

ويتم الترويج للعدسات اللاصقة على  أنَّها أفضل من النظارات الطبية وتُسهّل ممارسة الرياضة أو القيام بالأنشطة في الهواء الطلق لأنَّها أقل عرضة للوقوع.

إلا أنَّ لبس العدسات مدة طويلة يمنع عينيك من تلقي الأكسجين.

ويمكن أن تسبّب تلفًا لخلايا القرنيَّة والغطاء الخارجي للعين، مما يجعل العين أكثر عرضة للإصابة.

وقال جون جون فيلينج وهو أستاذ مساعد في قسم طب الطوارئ بكلية الطب بجامعة نيومكسيكو: "النوم في العدسات اللاصقة أمر محفوف بالمخاطر، ويمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالعدوى أو في بعض الحالات إلى ضرر دائم".

وأضاف أنَّ "النوم أو حتى القيلولة دون إزالة العدسات اللاصقة يمكن أن يزيد بشكل كبير من احتمال حدوث مشاكل صحية خطيرة".

وأكّد الدكتور فيملنج: "النوم في العدسات هو واحد من السلوكيات الأكثر خطورة والأكثر شيوعا لدى مرتدي العدسات اللاصقة من المراهقين والبالغين".

 وينصح فيمنلنج، إذا كنت ترغب في تجنب العدوى وتجنب رحلة إلى قسم الطوارئ فإنَّ العناية المناسبة بالعين أمر لا بد منه".