نابلس - النجاح - أفادت القناة 13 العبرية، اليوم الأربعاء، أنه بعد الغضب في اثيوبيا حول هوية "المهاجرين الجدد" الذين تم احضارهم لإسرائيل بعد ضغوطات مارستها وزيرة الهجرة الاسرائيلية بنينا تمنو-شاتا، تعهدت "إسرائيل" بالاستيضاح حول هوياتهم- وفي حال اتضح فعلًا انهم مجرمو حرب سيتم اعادتهم الى اثيوبيا.

وحسب القناة، فإن هذه العملية ستكون معقدة، لأنهم لم يأتوا إلى "إسرائيل" مع جواز سفر اثيوبي، وعلى ضوء أنهم وصلوا بطائرة خاصة اخذتهم من دولة أخرى. 

وذكر التقرير أن "المهاجرين الجدد" قدموا بيانات على ما يبدو غير صحيحة، حيث أن تاريخ الميلاد الذي عرضوه جميعًا كان 1 نيسان/ابريل، وبذلك فإن هوياتهم غير حقيقية، ولا يمكن المعرفة إن كان بالنهاية سيتم التحقق من هوياتهم. 

يشار الى أن القناة العبرية كشفت أنه خلال عملية خاصة تم احضار عشرات المهاجرين من اثيوبيا، اتضح أنهم غير يهود، وكشف أن رئيس الحكومة الاثيوبية أبي أحمد تحدث مع رئيس الحكومة نفتالي بينيت حول الموضوع، قبل نشر هذا التقرير، وكان أحمد غاصبًا خلال المحادثة، وقال إنه من بين المهاجرين الجدد هناك بعض الضباط الذين شاركوا بمذبحة المتمردين في منطقة تيغراي، وفروا من خلال احضارهم الى "إسرائيل" في هذه الرحلة.