النجاح - استبعد مدير عام وزارة الصحة الإسرائيلية، بروفيسور نحمان أش، إمكانية الشروع بإعطاء جرعة رابعة ضد فيروس كورونا في هذه المرحلة، مؤكدا بأنه في المستقبل لا مفر من تلقي التطعيم ضد فيروس كورونا بانتظام سنويا، وذلك على غرار التطعيم ضد الإنفلونزا بالشتاء.

وردت تقديرات أش في حديث له صباح اليوم الأحد، مع الإذاعة الإسرائيلية الرسمية "كان"، حيث تطرق إلى الجهود للحد من تفشي الفيروس، وحملة التطعيم ضد كورونا منتقدا التجمهر، قائلا "جرعة رابعة من اللقاح ليس بالضروري أن تكون في الوقت القريب، فاللقاح الثالث قد يصمد لفترة أطول، وقد يكون أكثر نجاعة".

وبخصوص الحالة الوبائية، أوضح أش أنه يلاحظ تراجعا طفيفا بمعدل العدوى، وكذلك يلاحظ انخفاضا في الحالات الخطيرة وتراجعا في الإصابات التي تشخص يوميا.

وعلى الرغم من ذلك، يقدر مدير عام وزارة الصحة الإسرائيلية، أنه سيضطر البشر في المستقبل لتلقي جرعات ضد فيروس كورونا وذلك بسبب سلسلة الطفرات والمتحورات التي تتطور.

وأوضح أش بأن التجمعات والتجمهر أمر مزعج، وأعرب عن قلقه حيال اللامبالاة من قبل الجمهور، وعدم أخذ فيروس كورونا وانتشاره على محمل الجد، مؤكدا بأن مكافحة الفيروس تعتبر أيضا مسؤولية شخصية، حيث لا يمكن الوصول لكل مكان أو السيطرة على كافة الأحداث.

و أظهرت معطيات وزارة الصحة الإسرائيلية، أنه تم تشخيص 9739 إصابة جديدة بكورونا، الجمعة، ليبلغ عدد الحالات النشطة 90,750.

ووفقا للمعطيات، أرتفع عدد الحالات الخطيرة ارتفع إلى 677 بينهم 157 مصابا تم ربطهم بأجهزة التنفس الاصطناعي.

وتواصل وزارة الصحة بالتعاون مع صناديق المرضى حملة التطعيم ضد كورونا، حيث حصل على الجرعة الاولى من الوباء 6,010,685، وعلى الجرعة الثانية 5,507,351 وعلى الجرعة الثالثة 2,573,020.