وكالات - النجاح - خفّض رئيس حكومة الاحتلال، نفتالي بينيت، مساء اليوم الخميس، عدد الوحدات الاستيطانية التي تنوي حكومته المصادقة عليها الأسبوع المقبل، بأكثر من 1000 وحدة من العدد المقترح أولا، وذلك خشية من الموقف الأميركي، في ظلّ عدم تعيين موعد محدّد لزيارة بينيت إلى واشنطن، التي كانت مقرّرة بعد أسبوعين.

وهذا أول قرار بتوسعة الاستيطان في عهدي بينيت والرئيس الأميركي، جو بايدن، "ولذلك هي حسّاسة بشكل خاصّ"، وفق ما ذكرت هيئة البث الرسمية ("كان 11").

وتعتزم حكومة الاحتلال، الأسبوع المقبل، المصادقة على مخطط لبناء 2200 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة، بما في ذلك البؤر الاستيطانية العشوائية، مقابل السماح ببناء ألف منزل فلسطيني في المناطق C في الضفة الغربية المحتلة.

وبينما كان مقرّرًا أن يلتقي بينيت بالرئيس الأميركي، جو بايدن، في البيت الأبيض، بعد أسبوعين، لم يُعيّن إلى الآن موعد رسمي للقاء، وسط احتمال بتأجيله إلى ما بعد انتهاء العطلة الصيفية لبايدن، بحسب ما ذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي.