النجاح - أفاد مدير عام وزارة صحة الاحتلال الإسرائيلية، حيزي ليفي، اليوم الخميس، بتسجيل148 إصابة بفيروس كورونا، أمس. وقال لإذاعة "كان"، إن قرابة نصف المصابين كانوا قد تلقوا جرعتي التطعيم باللقاح المضاد لكورونا.

وأضاف ليفي أن "انتشار الفيروس مستمر، لكننا لا نتحدث بعد عن العودة إلى وضع كمامة في مناطق مفتوحة"، وأشار إلى أن انتشار الفيروس ليس على الصعيد القطري وإنما في أماكن معينة، وأنه لا ينبغي في هذه الأثناء إلغاء احتفالات ومناسبات.

والتخوف الأساسي الذي يتعالى هو أنه إلى جانب مواقع انتشار الفيروس المعروفة، "هناك انتشار للفيروس في مناطق مجهولة حتى الآن"، وفي حال ازداد عدد المصابين المؤكدين بالفيروس فإنه ستكون هناك عودة إلى الإلزام بوضع الكمامات، ويلي ذلك قيود الشارة الخضراء، ما يعني فرض قيود على التجمهر.

من جانبه، قال المدير الطبي لفرع شركة "فايزر" في "إسرائيل"، د. ألون ربابورت، لموقع "واينت" الإلكتروني، اليوم، إن "عنف الطفرة الهندية ما زال غير معروف، لكن اللقاح ناجع ضدها".

وأضاف ربابورت أنه "لسنا قلقين ونتابع طوال الوقت معطيات نجاعة اللقاح. وطالما أن نجاعة اللقاح مرتفعة، وخاصة بنسبة تزيد عن 90%، فإننا لا نعتقد أن ثمة حاجة إلى تعديله".

وتابع أنه "لا يوجد أي لقاح يحمي 100% من المرض، لكن هذا اللقاح ناجع جدا. وإذا قارنا بينه وبين لقاحات الإنفلونزا التي اعتدنا على تلقيها سنويا، فإنها في السنوات الجيدة تكون ناجعة بـ6-% - 70%".

وتبين التطورات بخصوص انتشار الفيروس، في الأيام الأخيرة، أن نصف المصابين الجدد بكورونا تلقوا جرعتي التطعيم، وأن الذين تلقوا التطعيم ليس فقط أنهم أصيبوا بالفيروس وإنما بإمكانهم أن ينقلوا العدوى إلى آخرين. ويشار إلى أن أمس كان اليوم الثالث على التوالي الذي سُجلت فيه أكثر من 100 إصابة بكورونا.