علا عامر - النجاح -
كشف رئيس حزب "يمينا" الإسرائيلي، نفتالي بينيت، للمرة الأولى، عن خططه بتشكيل حكومة الاحتلال الجديدة وإقصاء زعيم حزب الليكود بنيامين نتنياهو عنها، وفقا لما جاء في صحيفة يديعوت أحرنوت.
 
ووفقا للصحيفة، فإن هذا التصريح يشكل صدمة كبيرة للمجتمع السياسي في دولة الاحتلال الإسرائيلي، وتحول دراماتيكي لدى بوصلة بينيت الذي كان أحد المقربين من نتنياهو وجزء لا يتجزأ من حزبه.
 
ويأتي هذا التصريح في الوقت الذي يصل فيه نتنياهو إلى طريق مسدود ويقف عاجزا عن إنجاز تكليف تشكيل حكومة الاحتلال الجديدة، وهو ما يزيد من إحتمالية إجراء إنتخابات كنيست خامسة أو تشكيل  حكومة دورية برئاسة بينيت أولا.
 
وأشار بينيت إلى أنه لا مبرر للهجوم المستمر الذي يتعرض له من قبل أعضاء حزب الليكود، موضحا بأنه كان يفضل في البداية أن يتم تشكيل حكومة وحدة بقيادة نتنياهو، ولكن في حال فشل نتنياهو فإنه سيشكل الحكومة الجديدة بنفسه.
 
وإتهم بينيت نتنياهو بتغليب مصالحه الشخصية على المصلحة العامة، ويتطلع لإعادة إجراء إنتخابات الكنيست للمرة الخامسة.

في حين هاجم نتنياهو تصريحات بينيت، قائلا إن " بينيت مستعد لفعل أي شيء ليكون رئيسا للوزراء بسبعة مقاعد..طريقتك الوحيدة للقيام بذلك هي قيادة حكومة يسارية مع يائير لبيد وحربي ميرتس والعمل".