النجاح -  إدعى رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، أن الهجمات العدوانية التي شنها جيش الاحتلال الإسرائيلي في سوريا جاءت في سياق الرد على محاولة زرع عبوة ناسفة بالقرب من المناطق الحدودية في الجولان، وقال: "ضربنا الخلية والآن ضربنا أيضا أولئك الذين أرسلوها".

وأضاف نتنياهو "سنقوم بكل ما يجب أن نقوم به من أجل الدفاع عن أنفسنا".

وتابع "أنصح الجميع، بمن فيهم حزب الله، بأخذ ذلك بالحسبان. هذه ليست تصريحات فارغة بل تصريحات لها وزن ثقيل ومن الجدير التعامل معها بكل جدية".

وحول التصريحات التي صدرت عن نجله، يائير، والتي سخر فيها من المتظاهرين المطالبين برحيل والده، وقال نتنياهو: "هذه مظاهرات سياسية، مظاهرات يسارية، تعمل المنظمات اليسارية على تأجيجها، تشهد كذلك ظواهر غريبة... أعتقد أن هذا ما قصده ابني".

وكان نتنياهو الابن قد سخر أمس من المتظاهرين أمام المقر الرسمي لإقامة والده، ووصفهم بـ "الكائنات الفضائية"، الذين يمنحونهم بعض الترفيه والتسلية، حسب تعبيره.

وحول أزمة الائتلاف الحكومي، قال نتنياهو: "ليس لدي أي نية لتفكيك الحكومة أو جر البلاد إلى صناديق الاقتراع"، وأضاف "هناك حاجة لميزانية فورية لمدة تتراوح من ثلاثة إلى خمسة أشهر في الوقت الراهن. سيؤدي ذلك إلى إحداث تغيير في الاستهلاك والتوظيف. لا ينبغي ربط ذلك بأي ابتزاز سياسي".

يشار إلى أن رئيس حزب "كاحول لافان"، بيني غانتس، يصر على موقفه حيال الميزانية، حتى لو "دفع اضطر لدفع جميع الأثمان"، على حد تعبيره. وتمثل مسألة الميزانية الجديدة إحدى أبرز مسائل الخلاف بين نتنياهو وغانتس إذ يسعى الأول لإقرارها لمدة عام (حتى نهاية العام 2020)، أما الثاني فيسعى لإقرارها لمدة عامين (حتى نهاية العامة 2021).