النجاح -  قال ناطق عسكري بجيش الاحتلال، اليوم الاثنين، إنه لا يمكن بعد التأكيد فيما إذا كانت الخلية التي تم تصفيتها فجر اليوم على حدود الجولان، مرتبطة بتهديد منظمة حزب الله.

وقال الناطق "حسب نقلت عنه هيئة البث الإسرائيلية العامة الناطقة بالعربية": هناك قوات أخرى تعمل في المنطقة ذاتها بأوامر من إيران، مشيرًا إلى أن حالة التأهب على طول الحدود الشمالية ستستمر".

وذكرت الهيئة أن محاولة الهجوم وقعت في منطقة تقع تحت سيادة إسرائيلية رغم كونها خارج السياج الحدودي، وقد لوحظ فيها مؤخرًا حراك مكثف من الجانب السوري وعليه تقرر نصب كمين بمحاذاة السياج.

يذكر ان قوات الاحتلال زعمت انها قامت بتصفية خلية مسلحة مكونة من 4 أشخاص، منتصف ليل امس،  لدى محاولتهم زرع عبوات ناسفة على الحدود مع الجولان.