نابلس - النجاح - تعرضت العشرات من المواقع الإسرائيلية لهجوم إلكتروني أدى إلى توقف بعضها عن العمل، وسط أنباء عن هجوم سيبراني إيراني، وصفته شركة الخوادم الإسرائيلية بأنه "حدث صعب جدا".

وأشارت التقارير إلى أن الهجوم استهدف المئات من المواقع الإلكترونية الإسرائيلية، حيت تم تعطيل عمل المواقع وتبديل صفحاتها الرئيسية بصور ومقاطع فيديو مصورة تظهر فيها مدن إسرائيلية مدمرة، وبث رسالة مناهضة لإسرائيل باللغتين العبرية والإنجليزية، جاء فيها" بدأ العد التنازلي لتدمير دولة إسرائيل منذ فترة طويلة". "استعدوا للمفاجئة الكبيرة"، فيما طُلب من رواد مواقع أخرى التقاط صور شخصية لأنفسهم وتحميلها إلى الموقع أو النقر على روابط خارجية.

وذكرت "هيئة السايبر الوطنية" الإسرائيلية إنها تعمل على إحباط الهجوم، وطلبت من المستخدمين تجنب الضغط على الروابط التي تظهر في المواقع التي تعرضت للهجوم.

ولم تعلن أي دولة أو منظمة مسؤوليتها عن الهجوم، ولكن التقديرات الإسرائيلية تشير إلى أن حماس أو عناصر إيرانية هي من يقف خلف الهجوم

ومن ضمن المواقع الإلكترونية التي تعرضت للاختراق، موقع فرق الإنقاذ التابع لجمعية "إيحود هتسلا"، بالإضافة إلى مواقع سلطات محلية وشركات خاصة، و مواقع منظمات وجمعيات ومواقع إلكترونية تابعة لعدد من المتاحف.

ونقلت القناة 12 العبرية عن منظومة مكافحة الهجمات الإلكترونية الإسرائيلية "السايبر" أن هكذا هجمات كانت متوقعة وتنفذ سنويًا في ذكرى يوم القدس العالمي، أواخر شهر رمضان، وأن الهجمات تم تنفيذها باسم يوم القدس العالمي.