النجاح - أوصى رئيس  حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، اليوم الاربعاء، وزارة خارجية الاحتلال بنقل جميع القادمين من الخارج  إلى فنادق مخصصة للذين يجب عليهم التواجد في حجر صحي تحت المراقبة. وتقرر تنفيذ هذه التعليمات بصورة فورية.

وتستعد شرطة الإحتلال لتطبيق التعليمات والقيود على الحركة والتجمعات التي تفرضها الحكومة في إطار مواجهة انتشار فيروس كورونا، خلال عيد الفصح اليهودي، الأسبوع المقبل. ويحذر نتنياهو ومسؤولين في وزارة صحة الاحتلال من تجمعات كبيرة نسبيا للاحتفال بليلة عيد الفصح، مشيرين إلى أن الاحتفالات بعيد المساخر، الشهر الماضي، كانت بين الأسباب الرئيسية لانتشار الفيروس وخاصة بين الحريديين.

وقرر نتنياهو، اليوم، أنه كلما تنجح  ما تسمى وزارة الأمن بتزويد معدات فحص كورونا، وفقا لشروط حددتها وزارة صحة الاحتلال، ستتم دراسة إجراء الفحوصات للعائدين أيضا. وأوعز نتنياهو لوزارة المالية في حكومة الاحتلال برصد ميزانية لهذا الموضوع بصورة فورية.

وفي سياق متصل، تتطرق ما يسمى وزير الأمن الداخلي، غلعاد إردان، إلى المعطيات التي تشير إلى انتشار واسع للفيروس في المناطق التي يسكنها الحريديون، وخاصة مدينة بني براك. وقال إن "عملية إخراج سكان من بني براك ونقلهم إلى فنادق هي المهمة الأساسية. وينبغي فرض مكوثهم في فنادق مخصصة خارج المدينة، إذا دعت الحاجة إلى ذلك".