وكالات - النجاح - أعلنت وسائل إعلام عبرية، اليوم الأحد، أن وزير حرب الاحتلال، نفتالي بينيت، صادق على خطة (تنوفا) متعددة السنوات التي اقترحها رئيس هيئة أركان حرب الاحتلال الإسرائيلي أفيف كوخافي، والتي سيصادق عليها المجلس الوزاري المصغر (الكابينت) في اجتماعه المقبل.

وذكر بيان صادر عن وزارة الحرب الاسرائيلية أنه سيتم لاحقا استعراض الخطة في لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست، وتقضي باستهداف المدنيين بادعاء حسم الحرب، وفق موقع (عرب 48).

وقالت وسائل إعلام عبرية، صباح اليوم، إنه تم إلغاء يوم دراسي كان كوخافي قد بادر إليه بمشاركة جميع الضباط برتبة عميد في الاحتلال الإسرائيلي، وكان من المقرر عقده غدا وأن تتم خلاله مناقشة خطة "تنوفا". وتم الإلغاء بسبب تخوف من تصعيد أمني في الضفة الغربية وقطاع غزة على خلفية نشر تفاصيل " صفقة القرن ".

واستعرض كوخافي وضباط كبار خطة "تنوفا" أمام بينيت. وهذه الخطة تسري في السنوات الخمس المقبلة، وتهدف بالأساس إلى "تعزيز المنظومة القتالية وتحسين القدرات الهجومية للاحتلال الإسرائيلي".

وذكرت أنه في إطار هذه الخطة، صادق بينيت على مجموعة قرارات في تتعلق بجهوزية قوات الاحتلال للقتال في جبهات مختلفة، وشراء أسلحة، وتطوير قدرات جديدة، وتحسين التدريبات وتنظيم القوات وظروف الذي يؤدون الخدمة العسكرية.

واعتبر بينيت أن "الخطة المتعددة السنوات ’تنوفا’ تهدف إلى جعل الاحتلال الإسرائيلي لينا ومتطورا وفتاكا أكثر. وفي مركز الخطة مبدأ حسم العداون بشكل سريع وبالغ القوة، مقابل جبهات كثيرة ومعقدة".

وتتضمن أهداف الخطة استكمال الفجوات في الذخيرة والوسائل القتالية والقوى البشرية، وتحسين قدرات الاستخبارات، إضافة لتحسين قدرات القتال في عداون الاحتلال".