النجاح - أظهرت نتائج استطلاع للرأي العام في إسرائيل، أن أكثر من نصف الإسرائيليين يريدون رحيل بنيامين نتنياهو من رئاسة الحكومة، وذلك على خلفية توجيه تهم الفساد إليه.

 وأشار الاستطلاع الذي أجرته القناة الـ 13 للتلفزيون الإسرائيلي، والتي تم نشر نتائجها يوم أمس، إلى أن 56% من الإسرائيليين يعتقدون أن نتنياهو يجب أن يستقيل، فيما يؤيد 35% بقاءه في منصبه، و9% لم يحددوا موقفهم من المسألة.

وفيما يتعلق بالانتخابات، أظهر الاستطلاع أن تحالف "أزرق أبيض" بقيادة بيني غانتس كان سيحصل على 36 مقعدا في الكنيست في حال جرت الانتخابات التشريعية اليوم، وهذا أكثر مما حققه التحالف في الانتخابات الأخيرة التي جرت في سبتمبر الماضي بـ 3 مقاعد.

وسيزيد حزب "الليكود" من رصيده أيضا، حسب نتائج الاستطلاع، من 32 إلى 33 مقعدا، وذلك على الرغم من توجيه تهم الفساد إلى نتنياهو.

ويرجح الاستطلاع تراجعا لنتائج الأحزاب اليمينية الدينية المتشددة والمعسكر اليساري على حد سواء.

وسيتفوق تحالف متكون من "أزرق وأبيض" و"العمل – غيشر" و"المعسكر الديمقراطي" و"القائمة المشتركة" العربية على تحالف يميني متألف من "الليكود" و"اليمين الجديد" والأحزاب الدينية بـ 57 مقعدا مقابل 55، حسب الاستطلاع.

وحمل 35% ممن شملهم الاستطلاع بنيامين نتنياهو المسؤولية عن الوضع الذي قد يتطلب إجراء الانتخابات الثالثة، فيما اعتبر 27% زعيم "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان مسؤولا عن ذلك، بينما اعتقد 25% أن المسؤولية تقع على عاتق الجميع.