النجاح - حذرت وزارة الخارجية في دولة الاحتلال الاسرائيلي، من اندلاع ازمة سياسية بين اسرائيل والاردن، بسبب الاستمرار باعتقال المواطنين الأردنيين، هبة اللبدي وعبد الرحمن مرعي، وفرض الاعتقال الإداري عليهما.

وقالت صحيفة يديعوت احرنوت العبرية،  أن ما يسمى رئيس مجلس الأمن القومي في حكومة الاحتلال، مئير بن شبات، يعتزم زيارة الأردن، في الأيام القريبة، في محاولة لحل قضية المعتقلين اللبدي ومرعي".

وتابعت الصحيفة:" وكذلك من المفترض مناقشة قضية منطقتي الباقورة والغمر، حيث تحاول حكومة الاحتلال عدم إعادتهما إلى الأردن، رغم طلب الأخيرة، وفقا لنص اتفاقية السلام بين الجانبين".

يذكر أن قوات الاحتلال اعتقلت اللبدي، الأردنية الفلسطينية الأصل، أثناء دخولها إلى البلاد عبر جسر اللنبي، في آب/أغسطس الماضي.

لكن جهاز (الشاباك) لم يوفر أدلة حول أسباب الاعتقال، وطلب فرض الاعتقال الإداري عليها، وصادقت محكمة الاحتلال على ذلك.

وادعت قوات الاحتلال، بداية، أن اللبدي مرتبطة بحركة حماس، ثم زعمت لاحقا أنها مرتبطة بحزب الله. 

وأعلنت اللبدي إضرابا عن الطعام، منذ أكثر من شهر، ونقلت مرتين إلى المستشفى في أعقاب تردي حالتها الصحية، كان آخرها أمس، ثم أعيدت إلى السجن في معتقل الجلمة قرب حيفا.