ترجمة : علا عامر - النجاح - أكد والد الجندي المحتجز لدى حركة حماس في قطاع غزة،سمحا جولدين، أن حكومة الاحتلال عاجزة عن الضغط على حركة حماس، وهي لا تبذل أي مجهود من أجل إسترداد الجنود المحتجزين في قطاع غزة منذ عام 2014، وفق ما ترجمه موقع النجاح الإخباري عن قناة كان العبرية.

وقال "سمحا جولدين": " لقد دعينا إلى مكتب نتنياهو بهدف مناقشة مصير أبنائنا، ولكن فوجئنا بأنه يطلب منا الذهاب إلى ولاية مانهاتن في الولايات المتحدة للمشاركة في إحدى الفعاليات".

وأضاف:" إن الحكومة لا تفعل شيء من أجل الضغط على حماس.. إنه من الصادم لنا أن يطلب منا "نتنياهو" الذهاب إلى الولايات المتحدة مع إقتراب موعد الذكرى الخامسة لعملية إحتجاز أبنائنا"، على حد قوله.

يأتي هذا بعد أن إلتقى رئيس حكومة الاحتلال "بنيامين نتنياهو"، بالأمس، مع عائلات جنود الاحتلال المحتجزين في قطاع غزة منذ عدوان الجرف الصامد الذي شنه الاحتلال على القطاع عام 2014، وفق ما ترجمه موقع النجاح الإخباري عن موقع حدشوت العبري.

وأشار الموقع إلى أن هذا اللقاء الذي جاء بعد إنقطاع دام لمدة عامين تم على إثر لقاء زوجة نتنياهو "سارة" مع "ليئا جولدين" والدة الضابط الاسرائيلي هدار جولدين المحتجز لدي حركة حماس في غزة منذ خمس سنوات.

وعقد الاجتماع في مكتب "نتنياهو" في مدينة القدس المحتلة، بعد يومين من إتهام "ليئا جولدين" حكومة الاحتلال بإهمال قضية ابنها ، الذي أكدت أنه لا يزال على قيد الحياة.

وذكرت وسائل إعلام عبرية فيما بعد أن "ليئا غولدين" غادرت بعد نصف ساعة من بدء الاجتماع، وخرجت تبكي بعدما حاول" نتنياهو" امتصاص غضبهم وإقناعهم بالسفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية للمشاركة في فعاليات تنظمها الأمم المتحدة.

والجدير بالذكر أن الهدف من هذا العرض هو تهدئة العائلات مع اقتراب ذكرى مرور 5 سنوات على احتجاز أبنائهم خلال مشاركتهم في العدوان الذي شنه الاحتلال على القطاع.