وكالات - النجاح - وصف بيني غانتس رئيس هيئة الأركان السابق للاحتلال الإسرائيلي، الحالة الأمنية في المناطق الجنوبية والضفة بأنها في حالة تدهور ناتجة عن ما أسماه "فقدان الردع"، مبديا مخاوفه من وصول هذه التدهور إلى وسط إسرائيل.

جاء ذلك خلال اجتماع بيني غانتس بهيئة أركان حزبه "أزرق - أبيض".

وحمّل نتنياهو بصفته رئيس الحكومة ووزير الأمن مسؤولية هذا التدهور الأمني.

 وقال " عند تشكيلي الحكومة سأنتهج سياسة أكثر قسوة وشدة وأكثر استمرارًا لتحقيق الهدوء في غلاف غزة".

وأضاف" يجب إعادة الردع بكل الوسائل التي بحوزة الجيش، وذا اضطررنا للعودة للاغتيالات المركزة سنقوم بذلك".

 واستدرك قائلا "وإذا اضطررنا للمساعدات الإنسانية سنفعل ذلك، نحن لسنا متطرفين، لكننا سنعمل على عودة الهدوء". حسب قوله