نابلس - النجاح - قال ما يسمى جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) اليوم الأربعاء، إنه اعتقل مؤخرا أربعة أشخاص، من الضفة الغربية، تم تجنيدهم من قبل حركة حماس، بقطاع غزة، وطلب منهم تنفيذ "هجمات مسلحة " ضد أهداف إسرائيلية.

وزعم "الشاباك"، في بيان له اليوم، أن عناصر حركة حماس، استخدموا فضائية الأقصى، التابعة للحركة، كأداة في تجنيد المعتقلين.


وقال الشاباك إنه اعتقل كل من: قتيبة النواجعة (21 عاما)، من سكان الخليل، وبهاء الشجاعية (21 عاما)، من سكان رام الله، وأحمد أبو عيشة (23 عاما)، من سكان مدينة نابلس، وعلاء شراونة (26 عاما) من سكان حي سلوان بالقدس الشرقية ويحمل هوية زرقاء إسرائيلية.

وذكر "الشاباك" أنه اعتقل الأفراد الأربعة، خلال شهري ديسمبر/كانون أول 2018، ويناير/كانون ثاني 2019.

وقال البيان إن أفراد حركة حماس، بغزة، استخدموا فضائية الأقصى، التابعة للحركة، كأداة في تجنيد المعتقلين.

وأضاف إن حماس نقلت من خلال فضائية الأقصى "إشارات"، كي يتأكد العناصر الأربعة، أنهم يعملون فعلا مع الحركة.

وحول كيفية استخدام عناصر حماس، فضائية الأقصى، في تجنيد العناصر، حسب بيان الشاباك، إنهم طلبوا من "قتيبة النواجعة"، اختيار آية قرآنية، وطلبوا منه مشاهدة بث القناة في اليوم التالي، حيث تطرق المذيع في إحدى البرامج إلى تلك الآية التي اختارها.

وأضاف البيان، إنه في حوادث أخرى، طُلب من أحد العناصر (لم يذكر هويته)، مشاهدة برنامج لقناة الأقصى في موعد محدد، حيث من المفترض أن يقوم المذيع بوضع كأس من الماء في بداية البرنامج.

وقال الشاباك، إن الهدف من هذه الرسائل، هو طمأنة الأفراد المنوي تجنيدهم أنهم يعملون فعلا لصالح حركة حماس.

وأورد البيان أسماء اثنين من المذيعين في فضائية الأقصى، وقال إنهما قدما المساعدة للجناح العسكري لحماس (كتائب القسام) في نقل الرسائل.

وقال الشاباك، إن حركة حماس، حاولت خلال السنوات القليلة الماضية، تجنيد العديد من الفلسطينيين من سكان الضفة الغربية، بغرض تنفيذ هجمات ضد أهداف إسرائيلية. 


ولم يصدر رد فوري من حركة حماس، أو فضائية الأقصى على ما ذكره بيان الشاباك.