نابلس - النجاح - أكدت ماليزيا اليوم، الأربعاء، أنها لا تزال تحظر دخول رياضيين إسرائيليين إليها، وأنها لن تستضيف أية فعالية أخرى تشارك فيها "إسرائيل" بسبب موقفها الداعم للقضية الفلسطينية.

وقال وزير الخارجية سيف الدين عبد الله للصحفيين عقب تلقى مذكرة من 43 منظمة غير حكومية تدعم تحرير فلسطين في مقر الوزارة اليوم، إن قرار مجلس الوزراء في اجتماعه قبل أسبوعين يعكس موقفًا قويًا من الحكومة.

وفي 10 يناير الماضي، أكد رئيس الوزراء الدكتور محاضير محمد على أن ماليزيا أبقـت على موقفها بمنع مشاركة رياضيين إسرائيليين في بطولة العالم للسباحة البارالمبية 2019 التي ستقام في ولاية ساراواك الماليزيا اعتباراً من 29 يوليو حتى 4 أغسطس المقبل.

وأضاف أنه إذا كان رياضيي إسرائيل مصرون على مشاركة البطولة فهذا مخالف للنظام.

جاء ذلك تعليقاً على احتجاجات اللجنة الأولمبية الإسرائيلية بسبب منع ماليزيا للرياضيين الإسرائيليين من المشاركة في البطولة والتي ضغطت إسرائيل على المنظمين لإعطاء التأشيرات لرياضيهم.

وأوضح محاضير، "أننا لا نسمح لهم (بدخول أراضينا)....إذا كانوا مصرون على الحضور فهذا مخالف للنظام."

وذكر، "حتى وإذا كانوا يريدون سحب حق استضافة الدورة من ماليزيا، فيمكنهم القيام بذلك."