النجاح - فرض رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، على وزير الخارجية الألمانية، سيغمار غابريئيل، الذي وصل البلاد، اليوم،  أن يختار بين إجراء لقاء مع رئيس الحكومة أو منظمتي يكسرون الصمت وبتسيليم.

يشار إلى أن غابرئيل، الذي وصل البلاد مساء اليوم، قبيل لقائه مع نتيناهو المقرر ليوم غد، الثلاثاء، كان من المفترض أن يجري لقاءات علنية مع ناشطين في منظمتي يكسرون الصمت وبتسيليم.

ولدى علم مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية بذلك، قال إن الحديث عن خطوة تتناقض مع سياسة إسرئيل، وعلى وزير الخارجية الألمانية أن يختار بين لقاء رئيس الحكومة أو لقاء هذه المنظمات، ونقل عن مسؤولين سياسيين إسرائيليين قولهم إن إسرائيل تضع سياسة واضحة، رغم العلاقات الوثيقة مع ألمانيا، بهدف وقف الانجراف نحو لقاءات بين ممثلي دول أوروبية وبين هذه المنظمات.

وبحسب القناة التلفزيونية الثانية، فإنه ليس من الواضح كيف سيتصرف الوزير الألماني، ولم تستبعد أن يقوم مسؤول آخر في الوفد المرافق له بإجراء اللقاء مع المنظمتين، وبذلك يظل من الممكن أن تسير الزيارة كما خطط لها، يشار إلى أن وزير خارجية بلجيكا كان قد التقى في الماضي مع مسؤولين في منظمتي يكسرون الصمت وبتسيليم، وقام بنشر صور من هذه اللقاءات بعد ذلك، الأمر الذي دفع إسرائيل إلى الاحتجاج.

إلى ذلك، نقلت القناة الثانية عن نائبة وزير الخارجية الإسرائيلية، تسيبي حوتوفيلي، قولها إنها تدعم قرار رئيس الحكومة في وضع خط أحمر بشأن المنظمات التي وصفتها بأنها معادية لإسرائيل، مثل بتسيليم ويكسرون الصمت،  وزعمت أن هذه معركة مهمة ضد من يشهّر بإسرائيل في العالم.